منتدى سرب الحمامات
مدونات سرب الحمامات
اهتمامات ستات البيوت
(للسيدات فقط)


منتدى سرب الحمامات

تجارب ستات البيوت الشاطرين
 
الرئيسيةسرب الحماممكتبة الصورس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
Free counters!

شاطر | 
 

 تدبر في سوره الشوري

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mado

avatar

عدد المساهمات : 2612

مُساهمةموضوع: تدبر في سوره الشوري   الثلاثاء 12 يوليو - 0:58

السوره ايضا من الحواميم و لكنها بدايتها ايتين من الاحرف
المقطعه و ايضا لم ياتي فيها ذكر لوصف القراءن الكريم مباشر كما في بقيه
الحواميم و انما ذكره في نهايه السوره لفت نظري كبدايه تناسق
نهايات الايات مع بدايتها يعني العزيز الخكيم في سياق الحديث عن الوحي و
الرسالات
السماويه و بالتالي كان الصفه المناسبه هنا العزه و الحكمه و هكذاالايه 5
معناها يتفطرن من فوقهن اي من فوق السموات نفسها يا اما من الخشوع او مما
يوجد فوق السمواتالايه
9 حلوه اوي و لفت نظري انه لماذا يحي الموتي في هذا الموضع يعني ايه؟ يعني
كلمه الله هو الولي مناسبه لسياق الايه لانه يتحدث عن من اتخذ غير الله
ولي لكن احياء الموتي مناسبتها هنا لقيتها في محاضره للشيخ النابلسي بيقول
ان الموت ممكن يكون موت قلبي للانسان يعني هو حي لكن قلبه ميت لا يشعر
الايمان و لكن من يتخذ الله ولي يحي قلبه الميت مره ثانيه فعلا جمييييييلهالايه
13 ايضا لفت نظري الاختلاف بين الافعال المستخدمه مع الرسل يعني سيدنا
محمد
بس اللي كان معاه اوحينا و باقي الرسل المذكورين قال وصي و ايضا معاهم
استخدم ما لكن مع سيدنا محمد استخدم الذيدكتور فاضل السمراءي قال ان الذي
فيها معرفه اكثر من ماو كلمه اوحينا ايضا فيها معرفه و تحديد الشراءع اكثر
من وصي يعني احنا منعرفش اللي مكتوب فعلا في التوراه و ما انزل علي باقي
الانبياء الا القراءن فقط لانه مخفوظ فاهمين اصدي
ايضا
كلمه يجتبي و الفرق بينها و بين يهدي الاولي هو الله من يختار و يصطفي
من يريد من البشر للوحي و لكن هو الله يهدي من يشاء الهدايه و يسعي اليها و
من هنا كلمه ينيب يعني هو اللي عايز و بيسعي للهدايه و يوفقه الله لها الايه
11 قال ايضا يذرؤكم و معناها يكثركم بالتوالد و الزواج و بعد ما خلصت
السوره حسيت انه فيها اجمال هنا و في اخر الايات التفصيل من ذكره يهب
الاناث و الذكور او العقيم ووو الايه 17 18 المؤمنون لا يستعجلون يوم القيامه23
مكنتش فاهمه الموده في القربي و لما دورت لقيت انها الايه اللي بياخدها
الشيعه ذريعه انهم ال البيت مع ان السوره مكيه و و اولاد السيده فاطمه لم
يكونوا
ولدوا بعد و لكن معناها القربي للرسول مع قريش ايضا معلومه جديده عليا ان
كلمه يقترف معناها يكتسب سواء حسنات او سيءات سيان انا كنت فاكره سيءات
بس25
ربنا رحيييييم اوي لانه قال يقبل التوبه الاول كامر واقع و بعدها قال و
يعفو عن السيءات مع ان الترتيب المناسب العكس لكن هنا مجال اطمءنان الايه
27 جميله جدا و لو بسط الله الرزق لعباده لبغوا في الارض و دا جواب عن اي
سؤال عن الرزق و ليه في فرق بين البشر في الرزق لان ربنا هو اعلم بنفوس
عباده فيكون تنزيل رزقه بقدر هو يعلمه اتقاء للفتنه
الايه
30 و ما اصابكم من مصيبه فبما كسبت ايديكم و داااااااااااا اكبر انذار او
مؤشر للواحد ان المصاءب ممكن اوي تكون من قله البركه و ارتكاب المعاصي و
لكن ايضااا لا ربنا رحييييييييييين نهايه الايه زي ما فيها ترهيب فيها ايضا
الامل.....و يعفو عن كثير
31 لفت انتباهي ايه الفرق بين ولي و نصير لقيت ان الولي هو اللي بيتولي امورك كلها الولي
هو الذي يقوم بجلب المنفعة، والنصير هو الذي يقوم بدفع الضرر، أو أن
الولي يقال لمن يدافع بشكل مستقل، والنصير يقال لمن يقف إلى جانب الإنسان
ويقوم
بنصرته.الايه 33 كلمه صبار علي وزن فعال لانها صيغه مبالغه و لكنها هنا
مفعول مطلق لكلمة الصبور وتأتي لتأكيد معنى الفعل ...فالصبار دلالة على
كثرة الصبر..الصبر إما أن يكون على طاعة الله،
أو على ما بصيب الإنسان من الشدائد. فالصلاة تحتاج إلى صبر وكذلك سائر
العبادات كالجهاد والصوم. والشدائد تحتاج للصبر أيضا.
أما الشكر فإنه إما أن يكون على النعماو لدفع الضررو انا هنا اسمحولي انقل كلام د فاضل السمراءي لانه راءعوالآن
نعود للسؤال لماذا قدّم الصبر على الشكر؟ ولننظر في الآيات التي وردت قبل
الآية موضع السؤال وبعدها في سورة الشورى. قال تعالى في الآيات التي
قبلها"وَهُوَ الَّذِي يُنَزِّلُ الْغَيْثَ مِنْ بَعْدِ مَا قَنَطُوا
وَيَنْشُرُ رَحْمَتَهُ وَهُوَ الْوَلِيُّ الْحَمِيدُ 28"
والآية فيها قنوط أولاً ثم إنزال الغيث، والأول (القنوط) يحتاج إلى
صبر، والثاني (إنزال الغيث) يحتاج إلى الشكر لأن إنزال الغيث هو رحمة
تحتاج إلى الشكر، أما القنوط فكان عند حبس المطر، وهو أمر يحتاج إلى
الصبر.
أما في الآية التي بعدها فقد قال تعالى "وَمِنْ آَيَاتِهِ الْجَوَارِي
فِي الْبَحْرِ كَالْأَعْلَامِ (32) إِنْ يَشَأْ يُسْكِنِ الرِّيحَ
فَيَظْلَلْنَ رَوَاكِدَ عَلَى ظَهْرِهِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ
لِكُلِّ صَبَّارٍ شَكُورٍ (33) أَوْ يُوبِقْهُنَّ بِمَا كَسَبُوا وَيَعْفُ
عَنْ كَثِيرٍ (34)" يوبقهن أي يهلكهن وهذه الآيات فيها أمران أيضاً الأول
وهو أن عدم جريان السفن (فيظللن رواكد على ظهر)، وهذا أمر يحتاج إلى الصبر
والثاني
إهلاكهن (أو يوبقهن) وهو من المصائبو(يوبقهن) لها احتمالان:
ـ احتمال إرادة إهلاك من فيها، على المجاز المرسل ، فأطلق المحل وأراد
الحالّ ، فقال (السفن)، والمُراد: من فيها، وهذا ما يُسمّى بالمجاز المُرسل
وعلاقته محلية.
ـ أو احتمال إرادة البضائع التي فيها.
فهذه مصيبة سواء كانت في الأموال (أي السفن نفسها والبضائع) أو في
الأنفس (من في السفن) وكلمة يوبقهن تحتمل الإهلاك في النفس وفي المال
وكلاهما يحتاج إلى صبر ، فإذا أصيب الإنسان في المال احتاج إلى صبر على
الشدة، أو إذا أصيب في النفس احتاج أيضا إلى صبر
أما قوله تعالى (ويعفو عن كثير) فهي تحتاج إلى شكر.
إذن ما تقدّم الآية موضع السؤال وما جاء بعدها كله يحتاج لصبر وشكر،
والصبر ت المغفره وقدّم على الشكر فيهما ـ ما قبلها وما بعدها ـ وعليه
فإن نهاية الآية (صبّار شكور) جاءت واضحة ومتلائمة مع السياق
الايات
36 37 38 39 مفصله لمن هم المستحقين لما هو عند الله خير و ابقي و هم
الذين امنوا متوكلين علي الله يجتنبون الكباءرالمغفره
و الصفخ عند الغضب اقامه الصلاه الشوري في الامر و هنا بيان لاهميه
الشوري في الاسلام انها جعلت من صفات المجتمع المسم و سميت سوره بها
الانفاق في سبيل الله و الاخيره اول مره فعلااااااااااا اقراها بحد و احس
بيها و الذين اذا اصابهم البغي هم ينتصرون يعني مع ان رقم 4 في الصفات
اللي لسه قايلاها فوق دي الهفو و الصفح عند الغضب لكن في نفس الوقت لاااا
يكون عن ضعف و انما قوه و انتصار علي الظلم و اخذ الحق و رد المظالم
الايه
40 41 تفصيل راءع لكيفيه التعامل مع الظلم اما من عفا و اصلح و دا ربنا
تاكيدا عليه لم يوضح جزاءه و انما اجره علي الله لعظمته و لكن لسه خلينا
فاكرين انه عفو عند المقدره و ليس الضعف و اما ان بنتصر الانسان لنفسه
فيكون بالمثل و ليس تعدي فاولءك ليس عليهم حرج و بالتالي نتامل حكمه الله
انه اعلم بنفوس البشر هناك من يقدر علي العفو و هناك من لا يستطيع بغير
عدوان فترك الاختيار لنا و لكن باشره خفيفه للفرق بين الثواب في كل منهما
قدم ا حل العفو عن الحل الاخر يااااااااااااااااااااا الله
و
تاكيدا لكره الظبلم الايه 45 نهايتها انه جعل عذاب الظالمين مقيم ليبين
فظاعه الظلم و لم يقل الكافرين او المشركين لان الظالمين اعم لانهم حتي
ظلموا انفسهم بالالحادالايات 44 45 46 47 كلها تتحدث عن من لم يستجب
لدعوه الرسل و فيها اقامه حجه عليهم يعني بعد كل الايات و كل الرسل و كل
النداءات فلم تستجيبوا و بالنتالي جاءت الايه 48 طبيعيه لانهم لم يستيجيبوا
فما ارسلناك عليهم حفيظا يعني انت مش مسءل عنهم
نهايات
السوره زي ما قلت في الاول فيها تقرير لتفرد الله الاحد بالخلق سواء ذكر ام
انثي و فيها ايضا تفصيل لكلمه يذرؤكم في بدايه السوره و فيها توافق مع
بدايات السوره اللي بعدها اللي هي الزخرف من ناحيه تقديم الاناث عن الذكور
لانه ذكر في الزخرف عادات الجاهليه من كره البنات و انه بيسود وجه الاب
اذا بشر بالانثي و هكذا و تاكيدا علي تفرد الله بالوحي و انه ليس من
عند الرسول الايه 52 تاكيد ان الرسول لم يكن سوي مبلغ للرساله و لم يكن
يعلم الكتاب و لا الشراءع التي لم يعلمها الا بالوحي من اللهبصراجه سوره رااااااااااااااااااءعه
_________________
لرانيا اسبانيش

_________________
اللهم اهدِنا فيمَن هديت .. وعافنا فيمن عافيت .. وتولنا فيمن توليت .. وبارك لنا فيما أعطيت
وقِنا شر ما قضيت تباركت ربنا وتعاليت لك الشكر على ما أعطيت نستغفرك اللهم من جميع الذنوب والخطايا ونتوب اٍليك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mado

avatar

عدد المساهمات : 2612

مُساهمةموضوع: رد: تدبر في سوره الشوري   السبت 16 يوليو - 0:42

فيميل
الآيات اللي وقفت عندها في سورة الشورى


ذَلِكَ الَّذِي يُبَشِّرُ اللَّهُ عِبَادَهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا
الصَّالِحَاتِ قُلْ لا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلا الْمَوَدَّةَ
فِي الْقُرْبَى وَمَنْ يَقْتَرِفْ حَسَنَةً نَزِدْ لَهُ فِيهَا حُسْنًا
إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ شَكُورٌ

(23)
.
بى معنى أن الرسول لا يسأل على ما يبلغه من رسالة أجرا و لكن يريد المودة في القربى و قيل هنا ممكن المقصود شيئان
١- أن يحبه الرسول ل أجل القرابة ل أنا الرسول بدء في تبليغ الرسالة ل
أقاربه يعني مودة زيادة لهم كا أقارب عن حب الرسول الطبيعي الواجب على كل
مسلم
٢- مودة الله تعالى الصادقة



وَلَوْ بَسَطَ اللَّهُ الرِّزْقَ لِعِبَادِهِ لَبَغَوْا فِي الأَرْضِ
وَلَكِنْ يُنَزِّلُ بِقَدَرٍ مَا يَشَاءُ إِنَّهُ بِعِبَادِهِ خَبِيرٌ
بَصِيرٌ

(27)


إن من لطف الله سبحانه و تعالى بي عباده أنه لا يوسع عليهم الدنيا بقدر يضر بي دينهم و لكن بي حسب ما اقتضته حكمته و لطفه
و بعدين قريت مقولة جميلة جدا مستني أوي

كما في بعض الآثار أن الله تعالى
يقول: "إن من عبادي من لا يصلح إيمانه إلا الغنى، ولو أفقرته لأفسده ذلك،
وإن من عبادي من لا يصلح إيمانه إلا الفقر، ولو أغنيته لأفسده ذلك، وإن من
عبادي من لا يصلح إيمانه إلا الصحة، ولو أمرضته لأفسده ذلك، وإن من عبادي
من لا يصلح إيمانه إلا المرض ولو عافيته لأفسده ذلك، إني أدبر أمر عبادي
بعلمي بما في قلوبهم، إني خبير بصير "

باقي الآيات
وَالَّذِينَ اسْتَجَابُوا لِرَبِّهِمْ وَأَقَامُوا الصَّلاةَ وَأَمْرُهُمْ شُورَى بَيْنَهُمْ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ (38)

دا باقي وصف الله سبحانه و تعال ل المؤمنين و منها الإستجابة ل الله عن طريق الصلاه و الزكاه و مشورة الأمر بينهم
و منها اسم السورة

وَجَزَاءُ سَيِّئَةٍ سَيِّئَةٌ مِثْلُهَا فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ إِنَّهُ لا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ (40)

هنا في تلات مراتب ل العقوبة
فضل و عدل و ظلم
جزاء سيئة بي سيئة ده عدل
العفو عن السيئة ده فضل و لكن مقرون بي الإصلاح فيه يعني لو العفو فيه ضرر شرعي لا يجوز العفو هنا
ظلم ذكره في إنه لا يحب الظالمين و ذلك الذي يبدأ بي الأذى ل الغير أو يقابل الجاني بي أكثر من جنايته فى الزيادة برضو ظلم

وَلَمَنْ صَبَرَ وَغَفَرَ إِنَّ ذَلِكَ لَمِنْ عَزْمِ الأُمُورِ (٤٣

و هنا ذكر سبحانه و تعالى أعلى درجة في الفضل و الثواب و هو الصبر و العفو و التسامح مع من ظلمك
و ذلك لن يكون إلا لصاحب عزم و همة
و بعدين قريت جملة جميلة جدا ها أعملها كوبي

فإن ترك الانتصار للنفس بالقول أو
الفعل، من أشق شيء عليها، والصبر على الأذى، والصفح عنه، ومغفرته،
ومقابلته بالإحسان، أشق وأشق، ولكنه يسير على من يسره الله عليه، وجاهد
نفسه على الاتصاف به، واستعان الله على ذلك، ثم إذا ذاق العبد حلاوته، ووجد
آثاره، تلقاه برحب الصدر، وسعة الخلق، والتلذذ فيه.




وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ رُوحًا مِنْ أَمْرِنَا مَا كُنْتَ
تَدْرِي مَا الْكِتَابُ وَلا الإِيمَانُ وَلَكِنْ جَعَلْنَاهُ نُورًا
نَهْدِي بِهِ مَنْ نَشَاءُ مِنْ عِبَادِنَا وَإِنَّكَ لَتَهْدِي إِلَى
صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ

(٥٢


دي أخر آيتين في السورة أكتر حاجة في الآية دي لفتت نظري تشبيه القرآن بي الروح
الروح يحيى بيه الجسد و القرآن تحيا به القلوب و الأرواح




صِرَاطِ اللَّهِ الَّذِي لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ أَلا إِلَى اللَّهِ تَصِيرُ الأُمُورُ

(53)
.


بعد نزول القرآن على الرسول و وصفه بي أنه النور الذي يهتدي به الإنسان في ظلمات الدنيا من أهواء و غيرها
ختم السورة بي أن مرد كل شيء ل الله في النهاية

_________________
اللهم اهدِنا فيمَن هديت .. وعافنا فيمن عافيت .. وتولنا فيمن توليت .. وبارك لنا فيما أعطيت
وقِنا شر ما قضيت تباركت ربنا وتعاليت لك الشكر على ما أعطيت نستغفرك اللهم من جميع الذنوب والخطايا ونتوب اٍليك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ام البنات المصريه
قاضى السرب


عدد المساهمات : 208

مُساهمةموضوع: رد: تدبر في سوره الشوري   الأحد 17 يوليو - 15:21

بارك الله فيكم على الكتابه والتوضيح

_________________
اللهم اسالك قبل الموت توبه وعند الموت شهادة والثبات عند السؤال وقبر منير والعمل الصالح جليس ورضاك والجنه
لا الله الا انت سبحانك انى كنت من الظالمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تدبر في سوره الشوري
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى سرب الحمامات :: نصائح السرب الدينيه-
انتقل الى: