منتدى سرب الحمامات
مدونات سرب الحمامات
اهتمامات ستات البيوت
(للسيدات فقط)


منتدى سرب الحمامات

تجارب ستات البيوت الشاطرين
 
الرئيسيةسرب الحماممكتبة الصورس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
Free counters!

شاطر | 
 

  أفلا شققتَ عن قلبِه ؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mado

avatar

عدد المساهمات : 2609

مُساهمةموضوع: أفلا شققتَ عن قلبِه ؟   الخميس 30 مايو - 2:12


??

وامْتَشَقَ أُسامةُ - رضيَ اللهُ عنهُ - سيفَهُ .. ومضَى ..

ورأى ذلكَ الرّجلُ هُناك ..

فرفَع السّيفَ صَلتاً يلوحُ حَدّهُ لناظِرِه ! وانطلقَتْ الكلماتُ منْ فَمِ الرّجلِ أسرعُ منَ السّيف ..

[ لا إلهَ إلا اللهُ ]

ولكِنْ !
عاجَلَهُ أُسامَة - رضيَ اللهُ عنهُ - بعدهَا بالسّيفِ .. وقتلَه ..
وعادَ إلى رسولِ اللهِ صلّى اللهُ عليهِ وسلّم .. وأخبَرَه ..


قالَ :

[ يا أسامَةُ ! أقتَلتَهُ بعدَ ماقَالَ لا إلهَ إلا الله ؟! ]


قال أُسامَة : كانَ مُتعَوّذَاً

( إنّمَا قالهَا خوفاً من السّلاح )

[ أقالَ لا إلهَ إلا اللهَ وقتلتَهُ ؟! أفلا شَققْتَ عنْ قلبِهِ حتّى تَعلَمَ أقالَهَا أمْ لا ؟! ]

فما زالَ يُكرّرُهَا عليّ حتّى تمنَيتُ أنّي لم أكُنْ أسلمْتُ قبلَ ذلِكَ اليَوم ] مسلم

وهُنا الردُّ كانَ قاطعاً .. وعنيفاً ..

لأنّ الحُكمُ أتَى على أمرٍ لم يكنْ في يدِه ..

فالقلوبُ بيدِ الله وحدهُ .. ولا يعلمُ مافي القُلوبِ إلا الله ..
رُغمَ أنّ أُسامَة رضي اللهُ عنهُ كانَ حِبُّ الرَّسولِ صلّى الله عليهِ وسلّم وابنُ حِبّه ..
ومع ذلكَ لمْ يكُن لهُ أنْ يحكُمَ على قَلبِ أحد !




[size=16]ونقِفُ هُنا وقفةٌ .. لقدْ مرّت علينَا مواقفٌ مُشابِهة ..

رُبّما أسأنَا الظّنّ بأحدٍ وحكمنَا على نِيّتِهِ وقلبِه ..

- أنا متأكّدة أنّ قصدها كذا وكذا !

- هي تقول شيء وقصدها شيء آخر !

[center]- أعرف أن نيّتها كذا ، لكنّها لن تظهر هذه النيّة
وهذِهِ كَارِثةٌ لوحدِهَا تحتاجُ لتمحِيصٍ : أفَلا شققتَ عن قلبِه ؟!




وفي المُقابِل .. هُناكَ ماهُو شبيهٌ بهذَا ..

الحُكمُ على القُلوبِ والدّواخِل .. ولكن ! تزكيةً لها !!

وهُنا أصِلُ معكم للوقفاتِ المُرادةِ من هَذا المَوضُوع ..

= الوقفَةُ الأُولى

ألمْ يقُل اللهُ ( فلا تُزَكّوا أَنفُسَكُم هُو أعلَمُ بمَن اتقَى ) ؟!

ومعْ ذلِك كَم مرّ علينا من المَواقِفِ التّي أثنينا فيها على أنفسِنَا خَيراً ..

ووصفنَا أنفسِنا بأُمورٍ فيهَا تزكِية .. فنقُول :

- أنَا لا أحسِد ..

- أنا لا أحقِد ..
- أنا مُؤمِنَة ..
- أنا صَافِيةُ القلب ..
إلخ ..
أليسَ هذا يُعتَبِر تَزكِيةً لنُفُوسِنا وقُلوبِنا ؟!
وتزكِيتِنا هُنا تناقضُ الآية
( فلا تُزَكّوا أَنفُسَكُم هُو أعلَمُ بمَن اتقَى )
ورُغمَ أنّ قلوبنا هي مُضغةٌ منّا ..
ومع ذلك فَما نجهَلُهُ عنهَا أكثر ممّا نعرِفُهُ ..
فأمراضُ قلوبِنَا وخبايَاهُ لا يعلمُها إلا الله وحدهُ سُبحانَه

---

[size=16][size=16][size=16]أذكُر هُنا قصّةً سريعةً ليُفهَمَ ما أقصِدُه ..[/size]


= فتاةٌ عاشَت في بيتِ أهلِها وهيَ تعتقِدُ أنّها لاتحمِلُ حقدَاً أو حسَداً في قلبِها ..

ثُمّ تتزوَجُ وتحتَكُّ بأهلِ زوجِها وتكتَشِفُ فيهِم الحقْدَ والحَسَد ..

وتمرُّ الأيام .. فتُلاحظُ أنّ في نفسها هذا المرض !!

[center]فهل يعنَي هذَا أنّها اكتسَبتْ هذَا المرضَ منهُم ؟
لا .. ولكنّهُ مرضٌ مُستوطِنٌ فِي داخِلِ قلبِها ..
ثُمّ منْ رحمةِ اللهِ بهَا أن وضعَهَا فِي ظُروفٍ ليُخرِجَ مافِي قلبِهَا منْ أمراضٍ ..
لتعمَلَ جاهدةً على إصلاحِهَا بعونِ الله ..
وهكذَا القلوبُ .. فِيهَا مافِيها !!
واللهُ يكشِفُ لنا مافِيهَا من أمراضٍ لنعملَ على إصلاحِها بعونِهِ سُبحانَه ..
لنَصلُحَ لمجاورةِ ربّنا فِي الجنّة

وإلّا .. فكيف نُجاورهُ في جنّته بقلوبٍ مريضةٍ سقيمة ؟!
-------






[size=16][size=21] = الوقفة الثانية : وإذاً .. إنْ كانتْ قُلوبُنا وهيَ قِطعةٌ منّا لانستطيعُ أن نحكُمَ عليهَا ..

فيأتِي السُّؤالُ الأهمُّ : كيفَ أحكُمُ على قُلوبِ منْ حولِي صفاءً ونقاءً وطُهراً وأنا لا أستطيع أن أحكُمَ على قلبِي ؟!

وقدْ يكونُ منهُم منْ نعيشُ معهُم ونحتَكُّ بهِم ..

أو أخواتٌ لنا هٌنا لانعلَمُ عنهُم إلا سُطُورٌ قد كتبُوها ..

[center]وأحرُفٌ قدْ سطّرُوهَا .. أومشاعرٌ قد سكبُوها !!
أو مواقفٌ وقفوا فِيها معنا دعاءً ومساندةً ..
وليسَ القصدُ التّقليلُ من أهميةِ الأُخوّة هُنا ..
أو تقليلُ ما تُقدّمُه الأخواتُ هُنا لبعضهِنّ .. لا .. حاشَ وكلّا ..

وأسألُ اللهَ أن يكتبَ للجميعِ الأجرَ والثّواب ..
ولكنّ ما أتحدّثُ عنهُ شَيءٌ آخر ..


فكَمَا أنّنا لانستطيعُ أن نتّهِم أحدَاً ..

فكذلِكَ لانستطيعُ أن نُزكِي أحدَاً !!
----------



مقصُودِي منْ كُلّ ماقُلتُه .. هُو ..

أنّنا كثِيراً مانقُولُ لأخَواتِنا كَلماتٍ نصِفُ فيهَا دواخِلَ النّفوس..

وما احتَوتهُ القُلوبُ .. ومَا ازدانتْ بهِ الأرواح ..

فنقُولُ مثلاً ..

- طيّبةَ الرّوح .. - نقِيّةَ الفُؤاد ..
- طاهِرةَ القلبِ .. - صَافِية السّريرَة ..
- نقِيّة .. - تقيّة .. - طيّبة ..
- طاهِرة .. - صَافِية .. - مُؤمِنَة .. إلخ ..
وغيرها مِن كَلماتٍ لادليلَ لنا عليهَا إلا السُّطُور ..
ونحكُمُ على باطِنٍ منْ خلالِ شَيءٍ فِي الظّاهِر !
-------



[size=16]رُبّما يعتَرضُ على كَلامِي هُنا الكثِير .. ولكنِّي أحببتُ أنْ أذكُرَ هذا الأمرَ لأسبَاب ..


= الأول : أنّها شهادةٌ سنُسألُ عنهَا .. فكيفَ نشهَدُ على أحَدٍ بلا دلِيل ؟!

= الثّانِي : أنّهَا انتشرَتْ وتفَاقمَتْ وقدْ تهَاونَ الأخَواتُ فِي استِخدَامِها ..

وكَأنّهَا أُمُورٌ مُسَلّمَةٌ لانُقَاشَ فِيها !

[center]= الثّالِث : أنّ هذِهِ التّزكية تُعتبرُ قَطعٌ للأعنَاق !



ولو أردنَا أنْ نُثنِي ونمدَحُ .. فَلا أقلُّ منَ أن نُضِيف :

نَحسبُها كذلِك ولا نُزَكّيهَا على الله ..

أحسَبُها كذلِك واللهُ حسِيبُها ..
كما جاءَ في الحدِيث : [size=16]أثنَى رجلٌ على رَجلٍ عندَ النّبِيّ صلّى اللهُ عليهِ وسلّم ،
فقال : ( ويلَكَ ، قطعتَ عُنقَ صَاحِبكَ ، قطَعتَ عُنقَ صَاحبك ) .. مِرارَاً ،
ثُمّ قال : ( مَنْ كانَ مِنكُم مادِحَاً أخَاهُ لا محَالَة ، فليَقُلْ : أحسَبُ فُلاناً ، واللهُ حسِيبُه ،
ولا أُزكِي علَى اللهِ أحداً ، أحسَبُهُ كَذا وكَذا ، إنْ كانَ يعلَمُ ذلكَ مِنهُ ) البخاري



[/size]


[size=21]غَالياتِــي : [size=16]القَضِيّة أخَطَرُ منْ مجرّدِ كلِماتٍ نقولُها ..

فهذِه شهَاداتٌ نوقِّعُها بأيدِينَا .. ولادليلَ لدينَا إلا الكلمَاتِ والسّطُور ..

فهلْ لدينَا استعدَادٌ أن نُقابلَ اللهَ بشهَاداتِنا هذِه ؟!


وكمَا نُحاسَبُ على سُوءِ الظّنِّ بغيرِ دلِيلٍ .. فكذلكَ سَنُسأَلُ عنْ شهاداتٍ بغيرِ عِلمٍ يَقِينِي ؟


ونخشى أنّنا بهذا نتألّى على الله - والعياذُ بالله -
ونتقوّلَ عليه بلا علم !






وأودّ أنْ أُضيفَ كلمةً أخيرَةً هُنا ..

فأنا لم أُسَطّرَ هذهِ الكلمات إلا خوفاً على أحبّةٍ لِي كخوفِي على نفسِي ..

وهيَ كلماتٌ صُغتُها مِنْ قلبٍ مُحِبٍّ لكُنّ فِي الله ..

قلبٌ يٌحبُّ لكنَّ مايُحِبُّ لنفسِهِ بإذنِ الله ..

وأنا صِدقَاً لمْ أقصُدَ أحدَاً بعينِهِ بِهذِهِ الكَلمات ..

[center]ولكنّها وقفةٌ نحتَاجُ لمُراجعَتِها معَ أنفُسِنا



ورُبّما نستَاءُ من أنفُسِنَا بعدَ هذِهِ الكَلمَات ..

لأنّنا قدْ نكونُ وقعنَا فِي هَذا الأمر بجهلٍ وبغيرِ قصدٍ منّا ..

فنتساءَلُ كيفَ لنَا أن نُصلِحَ ماخَطّتهُ أيدينا مُنذُ سنواتٍ هُنا أو فِي أيّ مَكانٍ آخر ؟!
ولكن لنَكُن على ثِقَةٍ أنّنا إنْ صدقنا مع الله وتُبنَا إليه ولزمنَا الإستغَفار ..
أتانَا الفَرجُ منْ عندِهِ وبفضلِهِ ونراهُ فِي آية ( سَيَهْدِيهِمْ ويًصلِحُ بَالَهُم )
أنّهُ يغفِرُ ماقدْ مضَى .. ويُصلِحُ ماهُو آتٍ بإذنِهِ سُبحَانَه ..
وأعتَذرُ للجَمِيعِ عنْ صرَاحتِي التّي رُبّما قدْ يعتبِرُهَا البعضُ جَارحَة ..
ولكنّ الحَقُّ أحَقّ أنْ يُتّبَع

ودُمتُنّ أخَواتاً غالياتٍ لِي فِي الله
جمَعنِي اللهُ بكنّ في فِردوسِهِ الأعلى
بغيرِ حِسابٍ ولا سابقِ عذاب
اللهم آآآمين
[/size]
[/size]
[/center]
[/size]

[/center]
[/size]
[/size]
[/center]
[/size]
[/center][/size]
[/center][/size]

_________________
اللهم اهدِنا فيمَن هديت .. وعافنا فيمن عافيت .. وتولنا فيمن توليت .. وبارك لنا فيما أعطيت
وقِنا شر ما قضيت تباركت ربنا وتعاليت لك الشكر على ما أعطيت نستغفرك اللهم من جميع الذنوب والخطايا ونتوب اٍليك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أفلا شققتَ عن قلبِه ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى سرب الحمامات :: نصائح السرب الدينيه-
انتقل الى: